عيد ميلاد ساخن مليء بالسكس و النيك مع لارا الفرنسية في فندق هيلتون – الجزء 1

كانت ليلة جميلة جدا و عيد ميلاد ساخن مليء بالسكس و النيك و شريكتي كانت فرنسية اسمها لارا و كانت مهندسة اشغال و كنا نعمل معا في مشروع بناء مركز تجاري ضخم و انا كنت مكلف بتسيير الميزانية و التقيها دائما . و في اخر يوم من السنة الميلادية عزمتني لارا على العشاء معها في احد المطاعم الراقية على حسابها الخاص و كانت تثق في كثيرا و ربما انا الوحيد الذي كانت تتحدث معه لاني اعاملها دائما باحترام رغم اني في قرارة نفسي اقول دائما لو تاتيني الفرصة انيكها و اشبع من كسها الفرنسي و ذهبنا الى المطعم و اكلنا الشواء حتى شبعنا و كنت اكل و انا افكر في كسها و النيك معها

ثم رجعنا الى المكتب في ساعة متاخرة و ذلك بطلب منها و اخبرتني انها تريد ان تحتفل بعيد الميلاد و قد علمت اننا لا نحتفل في بلدنا بعيد الميلاد لان تقاليدنا تختلف عن تقاليدهم و لكن اخبرتها اني ساحتفل معها و كان طلبها غريب جدا و مضحك . نعم كان الطلب غريب حيث طلبت مني ان ارتدي ملابس بابا نويل و اضع لحية بيضاء و ادخل عليها و انا احمل قارورة شامبانيا و اقدمها لها كهدية و انا تفاجات و لكنها اخبرتني انها تملك ملابس حمراء و ما علي الا شراء القطن اضعه كلحية و عرفت اني سامضي عيد ميلاد ساخن معها من خلال طلبها الغريب و كانت وجهتنا بعد ذلك الى فندق الهيلتون الفخم

و بالفعل دخلنا الى غرفة الفندق الفخمة  و اغلقنا الباب و انا دخلت الى الحمام  و خلعت كل ثيابي و لبست ملابسها الحمراء و الصقت اللحية و زبي واقف و انا مقبل على عيد ميلاد ساخن جدا مع لارا التي وجدها جالسة  ورجليها مفتوحتين و كيلوتها احمر ايضا . و اول شيء نظرت اليه لارا هو زبي الذي راته واقف و في اوج انتصاب له  و فهمت انهم يحتفلون بعيد الميلاد و لكن يجب ان يكون الجنس حاضر و هي لم تجدني الا انا انيكها و انا كنت احلم ان انيكها و لم اصدق اني احقق الحلم حيث دخلت و ناولتها القارورة بطريقة رومنسية و مهيجة جدا و هي امسكتها و ضحكت و هي تخرج لسانها و تنظر الي

ثم امسكت لارا زبي بتك النعومة و الدفئ و بدات تلاعب لسانها على فتحة زبي و هي تنظر الي بتلك العيون العسلية و انا هائج و ساخن جدا و بدات اطلب منها ان ترضع اه اه اه ارضعي حبيبتي و هي تهيجني و تخرج لسانها فقط و تمسحه على زبي . و انا سخنت بقوة من تلك الطريقة المهيجة التي انت لارا ترضع بها زبي في عيد ميلاد ساخن جدا ثم بدات ترضع و تمص و ادخلت زبي و راسه في فمها بحرارة كبيرة

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى