سكس نيك كريسماس والزب يحفر كسي و انا في اعلى لحظات اللذة الجنسية – الجزء 2

و كنت انا ليلتها ساخنة جدا في اسخن سكس نيك كريسماس و ناصر كان اسخن مني و كان زبه جميل و هو بذلك الانتصاب الذي جعله يشبه حبة الخيار و لون زبه ابيض و راسه وردي فاتح جدا و جميل و انا كنت العق الزب و الحسه و اشعر بحلاوته و متعته . و كان ناصر مستمتع جدا و هو واقف ينظر الي ارضع له زبه ثم قررت ان نبدا النيك و قمت اخلع ثيابي و اتعرى و هو لحظتها جلس على السرير عاري تماما و امسك زبه يخضه و يحركه حتى يبقيه منتصب و مدد رجليه و طلب مني ان اركب انا اولا فوق الزب و انا كان كسي ساخن جدا و قد افرز الكثير من سوائله من شدة الشهوة و الرغبة في الزب و الجنس مع ناصر

ثم قربت زبه منكسي و بدات احكه له بين فخذاي قريبا من الكس و هو كاد يجن جنونه حين احس بحرارة الكس امام زبه و بدات يتاوه و يتافف اف اف اه اه اه قربي كسك اكثر وانا اقترب حتى تلامس زبه على كسي و بدا اسخن نيك كسيماس . نعم في تلك اللحظة لمس زبه كسي اكثر بين الشفرتين و لكن كنت انا ساخنة اكثر منه و وجدت نفسي ارتمي على الزب و انا في احضان ناصر و اجلس على زبه الواقف الذي شق كسي الى نصفين و دخل بقوة للاعماق حتى خبطت خصيتيه في طيزي على الفتحة و انا في سكس نيك كريسماس مشتعل و مثير و اقبله بجنون و حرارة كبيرة و اخرج لساني اه اه اه اه

و كان ناصر يمسكني من طيزي و يحرك فلقات الطيز و صدري يحك صدره بحرارة كبيرة و انا اصعد و انزل فوق الزب بلا توقف و الشهوة في داخلي كانت قوية جدا و جميلة و ناصر يواصل التمتع من دون ان يتحرك و انا اذوب في احلى سكس نيك كريسماس و اذوق ذلك الزب الكبير اللذيذ . و كلما كان يدفع زبه نحو الكس اسمع منه اهة حارة اه اه ثم يرجعه للخلف من دون ان يخرجه كاملا و هو يعض لسانه ثم يدخل زبه مرة اخرى في كسي بقوة كبيرة و انا استمتع بتلك اللحظات الساخنة الجميلة التي كنت اتناك فيها

و بعدما ناكني ناصر بتلك الوضعيةر الساخنة الجميلة ادارني و هو من خلفي و بدا يبحث عن منفذ زبه بين ششفرات كسي و هو يمسك زبه حتى ادخله  واكمل النيك الساخن جدا و هو ينيك و انا اتاوه بقوة اه اه اح اح اه اه اه اه اكمل ادخل حبيبي ناصر اه اه اه اه لا تتوقف متع كسي . و فعلا كانت لذة كبيرة جدا و حارة في سكس نيك كريسماس استثنائيو ساخن جدا لا يمكن نسيانه حيث ان زب ناصر الكبير الجميل جعل كسي يذوب باللذة و المتعة التي لا تنتهي ابدا

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى