ينيكني في الباص و انا اتظاهر اني غير منتبهة و اشعر بحرارة زبه الجميل – الجزء 1

كانت قصة ساخنة جدا مع رجل ينيكني في الباص و انا لا اعرف كيف اشتعلت حين التصق بي و عرفت نواياه من الاول حيث كان رجلا كهلا و طويلا و قوي البنية و كان الباص مزدحم جدا بالركاب حتى اننا كنا نحس بالاختناق من شدة الزحمة . و هكذا بمجرد ان انطلق الباص بالسير حتى احسست ان هناك خلفي يوجد شيء ما كانني جالسة على قضيب معدني حيث لا يمكن الا اشعر بتلك الكتلة التي كانت في طيزي و كان الرجل ملتصق بي الى درجة انه كان يجعلني لا اقدر على التحرك حيث كان يثبتني بقوة كبيرة و كان جسده قوي جدا و اطول مني و بدا من الاول ان زبه كبير جدا و طويل

و كنت انا اريد ان ذلك الزب و العب به و امسه بيدي و لكن الامر لم يكن ممكنا حيث بقيت واقفة و هو من خلفي يحك زبه و لكن لم اتوقع انه ينيكني في الباص بتلك الطريقة الجريئة جدا حيث اخرج زبه و حرره من ثيابه ليضعه في طيزي مباشرة و هنا احسست بحرارة الزب . و رغم ان ملابسي كانت تفصل الزب عن الفتحة الا ان الحرارة التي كانت تخرج من الزب كانت جميلة جدا و الرجل ينيكني في الباص و انا خجلانة نوعا ما و اتخيل احيانا ان الجميع ينظر الي و انا اتناك بتلك الطريقة رغم ان الامر لم يكن يعدو مجرد تخيلات فقط و هواجس

و كان يحك زبه بين فلقاتي و انا املك طيز جميل متوسط في الحجم  وفلقاته متماسكة جدا و كان يرفع زبه الى الاعلى و ينزله و هو يحكه  ويرحكه بلا توقف بين الفلقتين و ينيكني في الباص بكل حرارة و يستمتع  ويمتعني . نعم كان يمتعني رغم ان الزب لم يدخل  في طيزي و لا في كسي و لكن اللذة كانت تصلني جميلة جدا و انتصاب الزب كان يحرك شهوتي و حرارته جميلة  والرجل يستمتع  ويحك زبه بين فلقتي طيزي و اسمع انينه  وانفاسه التي كانت ساخنة و هو يدفع زبه نحوي و يحشرني وسط تلك الزحمة الكبيرة جدا التي كان ربما هناك اكثر من واحد يستمتع و يحك زبه على الاطياز

و ما اجمل نعومة الزب المختلطة بقوته و حرارته و الرجل خلفي يدفعني و هو يحك زبه بقوة و انا اسخن و اغلي من شدة المتعة و الشهوة و انا اريد منه  ان يخرجه و فعلا اخرج زبه و انا تفطنت للامر لان الحرارة زادت اكثر و احتكاك الزب على طيزي اصبح واضحا جدا و هو ينيكني في الباص بقوة و يحاول وضع راس زبه على فتحة الطيز حتى يحصل ايضا على اجمل لذة ممكنة

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى