اختي جعلتني سحاقية و انفذ لها طلباتها الجنسية بلا تردد حتى ادمنت السكس – الجزء2

حين تعرت اختي جعلتني سحاقية معها حيث لم اتوقع ان اختي تملك كل ذلك الجسم الجميل و البزاز و الطيز فقد كانت احلى من الفتاة التي شاهدناها في فيلم السكس و طلبت مني ان ازيل ثيابي ايضا و لكن انا كنت خجولة جدا و امسكتني اختي من يدي و طلبت مني ان انفذ لها كل ما تطلب ثم جذبت ملابسي من ناحية الصدر و سحبتها الى الاسفل حتى اطل ثديي و رات اختي ثديي و لمسته و قالت واو ثديك صغير و جميل جدا و بدات ترضعني و انا قلبي ينبض و سخنت بقوة معها و طلبت مني بعد ذلك ان ارضع لها ثديها لانها تردي ان تستمتع ايضا بمص الحلمة و انا بدات ارضع حلمة اختي و امص ثديها الجميل الابيض الطري .

و حلمة اختي كانت تكبر داخل فمي مثلما يكبر الزب اثناء المص و طعمها لذيذ و هي ايضا رضعت بزازي و اختي جعلتني سحاقية ساخنة جدا و وضعت كسي على كسها و كل واحدة منا كانت تدفع للامام و نحك الكسين على بعضهما بقوة و بحرارة جنسية عالية جدا . و امسكت طيز اختي و فلقتيها جميلتين و حتى فتحة طيزها لمستها و ادخلت اصبعي فيها حتى ذوبت اختي و هي ايضا ذوبتني في الحقيقية و اختي جعلتني سحاقية بقوة و انا معها عارية تماما و هي عارية و حتى صدري كان يحتك على صدرها و حلماتنا واقفة جدا و انا اشعر ان شهوتي تريد الخروج مني

ثم ابتعدت اختي عني و ذهبت  وجاءت بجزرة  وكانت جميلة مثل الزب و لكن انا خفت منها و لم اكن اريد ان افقد عذريتي و لكنها اخبرتني انها ستغرسها في طيزي و انا تشجعت قليلا و اختي جعلتني سحاقية و مستعدة لفعل اي شيء . و انا اخذت وضعية لسجود و اختي بزقت على طيزي في الفتحة  وبدات تدفع الجزرة التي كانت حادة و مقدمتها دخلت بسرعة و لكن كانت غليظة جدا و بصعوبة كانت اختي تدفع  واان اتحمل حتى ادخلتها للنصف و اكملت ادخالها بعد ذلك و لم يبقى في يدها الا مقدار ما كانت تمسك منه الجزرة و اختى جعلتني سحاقية و انازع بقوة من شدة النيك

و من كثرة ما ادخلتها و اخرجتها في طيزي اصبحت الجزرة تتحرك بكل حرية في طيزي الذي توسع اكثر و اصبح يمدن باللذة الجنسية و اشعل شهوتي اكثر و انا اتاوه اه اه اح اح اح ما احلى النيك معك حبيبتي اه اه اه اه ليتكي تملكين زب حقيقي اه اه اه اه . و في لحظات ساخنة جدا ذبت تماما و انا امارس السحاق بكل حرارة و اختي جعلتني سحاقية  وادخلتني في عالم المتعة الجنسية النسوية و الجنس المثلي الساخن

What did you think of this story??

Comments

مرر الى الاعلى