قصص سحاق

قصص سحاق جنس العرب جنس ثالث جنس سحاق نيك فتيات سحاقيات تعشق الزب البلاستيكي و تتناك مع بعضها في سحاق ساخن جدا لكل محبي و محبات السحاق العربي و قصص السحاق الشاذة المثيرة باستخدا الخيار و الجزر في الكس

الجنس مع زوجتي كان باردا لانها سحاقية -الجزء الثاني

بقلم‎ german بتارخ‎ 2012-10-20 وسوم: السحاقية, تتاوه, ثدييك

بالمناسبة أنت طالق أيتها السحاقية ... ولا تنسي أن تتزوجي صديقتك هذه لعلها تعطيك من زبها ههه قصدي من كسها أيتعها العاهرتين مثلما أعطيتك أنا من حلاوة الجنس بزب حقيقي مثل زبي الاحمر ... ما رأيكم هل أنا فحل ؟

النيك مع وفاء في سكن البنات يتواصل – الجزء 1 HOT!

بقلم‎ german بتارخ‎ 2012-02-15 وسوم: الممحونة, تمصمص, شفايفها

و قالت لهند: هننننننننننننند ااااااااااااااه راح يجي ظهري نيييييييييييييكي نيييييييييييكي نيييييييييييييييييكيني بقوة ااااااااااااااه! و مسكت طيز هند و شدتها بسرعة و قوة للداخل و نحوها حتتى ينفجر كسها من شدة الزب الكبير و هو يدخل فيها و بدأ سمير يقذف ظهره بشدة و يمليء الجدران بظهره و منيه الدافيء حتى صرخ و غنج بقوة و سمعتهما البنتان و خافا و اسغربا و أغلقا الشبابيك و البرادي و نامتا! و في اليوم التالي كان سمير يمشي في الجامعة و إذا بهند رأيت سمير و تذكرت انه هو الذي كان يتفرج على نياكتهما مع بعض الحميمة، فاقتربت إليه و قالت: مرحبا، انته شو شفت امبارح بالزبط؟

النيك مع وفاء في سكن البنات – الجزء الثالث

بقلم‎ german بتارخ‎ 2012-02-15 وسوم: الزب, النيك, حلو

قالت هند: روند أأأأأأاااه شو كسك بيسرحلي محنتي و شفرات كسي هلأ بس حطي انتي الزب في كس و اعطيني ياه و هوة جواته و مدي حالك على ضهرك حبيبتي! مدت روند ضهرها على السرير و مسكت الزب الكبير و أدخلته داخل كسها برفق و حنان لانه كبير جدا و غليظ و سميك للغاية حتى أدخلته في كسها بالكامل و مسكت هند هذا الزب و أوقفته للأعلى و هو في كس روند و صعدت فوق روند و أدخلت هذا الزب الكبير في كسها و بدأت تحرك نفسها للأمام و للخلف و كأنها تنيك بروند بقوة و محنة و شدة و عنف و هي تمسك في بزازها و تسحبها من حلماتها لانه على ما يبدو ان روند تحب النيك العنيف الذي يؤلم لانه لذيذ جدا و كانت تستمتع للغاية ثم بدأت هند تنيك بروند بسرعة

المعلمة و الطالبة الجزء الثاني

بقلم‎ german بتارخ‎ 2011-12-25 وسوم:

و قالت للينا أديري وجهك لينا . و عندما أدارت لينا و جهها شاهدتها كذلك فقدت صوابها و خجلت قليلا و أدارت وجهها ، فاقتربت بتول منها كثيرا و هي تدير وجهها و نزلت على ركبيها و كان بزازها قريبتان جدا من يد لينا و قالت للينا : ما بك حبيبتي ألم أقل لكي نحن صديقتان الآن؟ بقيت لينا محرجة قليلا و لكنها بدأت تشعر بنشوة غريبة جدا ، ثم فجأة صرخت بتول و قالت : أخ ظهري بوجع لينا

المعلمة و الطالبة الجزء الثالث

بقلم‎ german بتارخ‎ 2011-12-25 وسوم:

لينا بدأت تشعر بحرقة في جسمها و كأنها محنة قوية جدا تجعلها لا تقوى على عمل أي شيء سوى الاستسلام لبتول و تصنع بها ما تشاء فكانت لينا تغنج شيئا فشيئا أكثر و أكثر و تأخذ نفسا عميقا أكثر و تسترخي و هي تشعر بشيء حار جدا على طيزها ، حتى لفت وجهها ورأت انه زنبور بتول يتحرك للأعلى و للأسفل على طيزها الكبيرة ، فمدت لينا يدها و بدأت تفرك بالزنبور و هي ترضع ببز بتول الذي كانت الحلمة فيه وافقة جدا و كانت بتول تغنج بشدة و محنة و تقول للينا : لينا حبيبتي ، لفي خليكي تذوقي طعم هالزنبور اللي بتفركي فيه بقوة هاد .

مرر الى الاعلى