أمي

أمي الشرموطة تمص قضيب الخياط

بتارخ‎ 2017-06-27 فئة: سكس نار وسوم: أمي, الشرموطة, رضع و مص الزب

أهلاً بالجميع. أنا حسام من الإسكندرية، وأبلغ من العمر واحد وعشرين عاماً وأنتمي إلى أسرة صغيرة من الطبقة المتوسطة. وكل شيء يسير بشكل طبيعي ما عدا نقطة الفارق السني الكبير بين والدي والدتي. أبي يبدو كبير جداً ويمكنك أن تقول عجوز بالمقارنة مع أمي التي تبدو امرأة صغيرة السن وجميلة حتى بحساب عمرها الحقيقي. وأعلم […]

أمي تتواطأ مع جارتها الشرموطة المنفصلة عن زوجها كي تذوق زبي

بتارخ‎ 2017-05-29 فئة: شرموطة وسوم: أمي, تذوق زبي, جارة شرموطة

كانت بمفردها بالبيت وقد اتصلت بأمي لأنزل لها كي أصلح الريسيفر؛ فقد كنت ماهراً به يعتمد علي في برمجته كل سكان العمارة. لا أعلم إن كانت أمي تدري ما ستفعله معي ولاء أم لا إلا أنني سمعت أمي تهمس قبل نزولي إليها : بالراحة عالواد يا شرموطة… يبدو أن جارة أمي الشرموطة المنفصلة عن زوجها […]

سحاق أمي يعوضني عن طليقي القاسي جنسياً الجزء الثالث

بتارخ‎ 2016-12-07 فئة: قصص سحاق وسوم: أمي, سحاق, محرومة

مررت أصابعي من تحت كيلوت أمي الحريري الملمس لأضعها فوق حريرية جلدها فوق فتحتها! راحت أناملي تفركها جيئة و ذهاباً لأهمس لها في أذنها حيال ذلك:” لا تسوين نفسك ما تبين.. لا تقولين مو عاجبك الإحساس…” علمت بعد ذلك و من خلال سحاق أمي و ممارسته معها أنها تحب من يستثيرها رغماً عنها , من […]

سحاق أمي يعوضني عن طليقي القاسي جنسياً الجزء الثاني

بتارخ‎ 2016-12-07 فئة: قصص سحاق وسوم: أمي, سحاق, محرومة

كم تمنيتُ ساعتها أن ألقى أحداً يشاركني هذا الإحساس . ليس فقط إحساس بنعومة الجلد لفتاة و دفئ صدرها ولكن إحساس بالحنان و الرقة أيضاً. مرت الأيام و الأشهر وتزوجت أختي ولم يعد في المنزل غيري و أمي. ومع الأيام ألفيتُ نفسي رويداً رويداً أنظر لأمي من منظور ثاني مغايراً لمنظور الأمومة و الإحساس بالحنان […]

عشق وسكس المحارم بيني وبين أمي معشوقتي الجميلة الجزء الثالث

بتارخ‎ 2016-07-31 فئة: سكس محارم وسوم: أمي, سكس محارم, عشق

في صبيحة اليوم التالي نهضت وأنا في انتشاء شديد وهرعت إلى غرفة أمي لجدها نائمة كالملاك فلم أشأ أن أوقظها واستثارني استدارة نهديها وشق ما بينهما  فملت على فمها الثمه فإذا بها تلقي بذراعيها مطوقة عنقي ونغيب في قبلة شبقة رطبة مبتلة هزت كياني وكيانها. وددت أن اواصل لولا واجبب العمل لتقول لي معشوقتي التي […]

عشق وسكس المحارم بيني وبين أمي معشوقتي الجميلة الجزء الثاني

بتارخ‎ 2016-07-30 فئة: سكس محارم وسوم: أمي, سكس محارم, عشق وسكس

أنا وقد ترددت أن أجيب وخجلت بشدة :” قبل متيجي مرتين في اليوم. زممكن في يوم الإجازة أكتر . أنا لوحدي فباخد راحتي.” أمي بنبرة دهشة:” لا… كدة كتير … مرة واحدة في اليوم كفاية. وإلا وإلا…. عضوك هيتعبك.”  أنا وخجلي كان قد بدأ يخف ليعود مع آخر كلمة له:” ماش ماشي… أنهينا عشائنا  بهدوء […]

عشق وسكس المحارم بيني وبين أمي معشوقتي الجميلة الجزء الأول

بتارخ‎ 2016-07-30 فئة: سكس محارم وسوم: أمي, سكس محارم, عشق وسكس

فيما يلي من السطور قصة شاب عربي في دولة عربية عريضة الثراء شديدة المحافظة كذلك. غير أنها محافظة ظاهرية, محافظة القشور الذي إذا تفحصته تكشف باطنه عن عشق وسكس المحارم بين الابن وأمه. نعم, هذا ما يجري وتلك هي الحقيقة التي لا مهرب منها. يقول ماجد, وهو اسم مستعار بالطبع غير أن القصة أنقلها إليكم […]

أكتشتفت الأسرار ما بين أمي وأخي

بتارخ‎ 2016-07-25 فئة: سكس محارم وسوم: أخي, أمي, سكس محارم

هذه قصة أمي وأخي. نحن أسرة صغيرة مكونة ثلاثة أفراد. أنا نادر وعمري الواحد والعشرين وأخي الأصغر رشاد وعمره عشرين عاماً ووالدتي منال وهي في الثالثة والأربعين. حتى في هذا العمر، كانت أمي محتفظة بقوامها بشكل جيد جداً. وعندما نخرج أنا وأمي يعتقد الناس عادة خطأ أنها أختى الكبرى والأسوأ أنها صديقتي. وبزازها بمقاس 34D […]

الأب في إجازة إلا أنني وجدت طريقة لنيك أمي

بتارخ‎ 2016-07-24 فئة: سكس محارم وسوم: أمي, النيك من الخلف, سكس محارم

بعد لقائي الأول مع أمي في السرير استمرت علاقتنا الجيدة للستة شهور التالية. كنا ننام معاً معظم الليالي وكأننا زوج وزوجة حقيقيين. وفي إحد الأيام تلقيت رسالة بأن أبي سيأتي في إجازة لمدة شهر. أقللته من المطار وتحدثنا حتى وصلنا المنزل. وهناك مضت الأمور كالمعتاد وكان لدينا الكثير من الضيوف والحفلات في أول أسبوع. لم […]

رحلة القطار وأمي و الرجل العجوز

بتارخ‎ 2016-07-18 فئة: سكس نار وسوم: أمي, الرجل العجوز, القطار

أهلاً بالجميع. هذه هي قصتي عن رحلة القطار التي جمعتني أنا وأمي في العام الماضي. أولاً هذا شيء حدث بالفعل معي ولذلك سأشرحه بالتفصيل قليلاً. حسناً دعوني أخبركم عن عائلتي. أنا في الثامنة عشر من العمر ووالدي في السابعة والأربعين ويعمل في البحرين وكان لدينا بعض الأعمال هناك. بينما أمي رانيا في السابعة والثلاثين. أبي […]

مرر الى الاعلى